استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - article2 مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - article2
الصفحة الرئيسية >> قضايا اجتماعية >> تمهلي قبل أن يقع الطلاق
 
        تمهلي قبل أن يقع الطلاق

تمهلي قبل أن يقع الطلاق (*)

أختي الزوجة ... يا من هممتي بفراق زوجك..

تذكري نعمة الله عليك بأن لم يجعلك " عانسا ً " تتمنين الزواج من أي رجل, فننصحك بالا تطلبي الطلاق من زوجك من غير ما سبب,فإنه حرام فقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أيما امرأة طلبت من زوجها من غيري ما سبب لم ترح رائحة الجنة " , وحاولي بقدر استطاعتك أن تتحملي ما يواجهك منه من بعض المشاكل للمحافظة على كيان الأسرة من التشتت والضياع, ومن تسلط شياطين الجن والإنس, طاعة لله واحتسابا ً للأجر, ولا تنسى ما للزوج عليك من حقوق عظيمة أوصاك بها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي احترامه وطاعته في غير معصية الله, قال : صلى الله عليه وسلم " لو كنت أمرا ً أحدا ً أن يسجد لأحد , لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها " .

فاصبري واحتسبي, ولا تفرطي في زوجك, لأسباب تافه يمكن حلها بغير الطلاق, لئلا تضطرين في النهاية للزواج من أي شخص يتقدم لك, حتى ولو كان له أولاد من زوجة سابقة وتكلفين أنتي بتربيتهم , أو تكوني ضرة لأخرى, أو يكون مريضا تقومين بعلاجه ومتابعته, أمنحرفا ً ليفسد عليك دينك ودنياك, أو كبيرا في السن, فبقائك في منزل والدك بلا زواج لمدة طويلة سيجعلك ترضين بأول خاطب يتقدم لك, لتدارك باقي العمر, وقد سمعنا من تصرح في الصحف والمجلات ...

خذوا شهاداتي ... وأعطوني زوجا..

أريد نار زوج ولا جنة الأهل ..

وما قيل هذا الكلام من فراغ, ولكنها الحقيقة المرة, واعلمي أن العوانس، في المجتمع كثر والمطلقات أكثر, وهن بحاجة إلى الزواج, فابقي مع زوجك وتداركي أمرك قبل فوات الأوان, وتندمين ولات ساعة مندم ... واعلمي أن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم وهو مصدر هذه المشاكل, وهو المستفيد الأول والأخير، من حصول الطلاق وما يترتب عليه, فقد روى عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أن ابليس يضع عرشه على الماء , ثم يبعث سراياه، فأدناهم منزلة أعظمهم فتنة يجئ أحدهم فيقول فعلت كذا وكذا, فيقول ما صنعت شيئا, ثم يجئ أحدهم فيقول ما تركته حتى فرقت بينه وين امرأته قال فيدنيه أو قال فيلتزمه ويقول أنت".

فلا تتبعي خطوات الشيطان فتكون الفرقة ويحصل المحذور, وهو الطلاق, وما يحز في النفس, ويدمي القلب ما نقرأه عن انحراف الأولاد بعد افتراق الوالدين, حيث ذكر أحد الباحثين أن غالبية نزلاء دور الأحداث أولاد لأبوين منفصلين عن بعضهما بطلاق أو وفاة فلا تكوني سببا ً في انحراف أولادك وتهدمين بناء سنوات كثيرة، في ساعة غضب .. وإياك وأصحاب الدعوات الضالة والأهواء المنحرفة التي تنخر في المجمعات الإسلامية، فتزين للمرأة تمردها ونشوزها على زوجها وعلى مجتمعها بحجج شيطانية مقيتة .. كالحرية .. والحضارة .. وحقوق المرأة .. التي يزعمون أنها قد سلبت منها .. وهي في الحقيقة بعكس ما يزعمون فقد أعطاها الإسلام جميع حقوقها وحررها من عبودية البشر إلى عبودية رب البشر ومن جور الأديان إلى سماحة الإسلام فهي الأم التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم للرجل الذي سأله بقوله : من أحق بصحبتي يا رسول الله ، قال : أمك , قال ثم من ؟ قال : أمك , قال ثم من ؟ قال : أمك , قال ثم من ؟ قال : أبوك .

وهي الزوجة والابنة والأخت والعمة والخالة وهي شقائق الرجال ولهن ما لهم من الحقوق وعليهن ما عليهم من الواجبات.

وقد علم أعداء الإسلام كيف يفسدون على المسلمين دينهم فأتوهم عن طريق المرأة..

الأم .. والمربية .. فاشغلوها بسفاسف الأمور .. والآن يريدون صرفها عن تخريج الأجيال المسلمة المتعلقة بدينها وعقيدتها وأمتها ..

 

وصايا للزوجة

إليك أيتها الزوجة بعض الإرشادات الضامنة لسعادتك إن شاء الله في الدنيا والآخرة :

* عليك بتقوى الله في السر والعلن

* احرصي على تربية أبنائك تربية إسلامية .

* احرصي على أن يجد زوجك بيتك روضة عناء في نظافتة وترتيبه .

* احرصي على لا تقع عين زوجك إلا على مايرضيه منك .

* عليك بتنظيم وقتك فالتنظيم دعامة للحياة .

* قابلية في كل حين بالابتسامة العذبة فالابتسامة هي سبيل السعادة .

* اثري رضاه على رضاك وهذا هو عربون المحبة والوفاء .

* أطيعيه فيما لا معصية فيه لله فالطاعة بالمعروف واجب شرعي على الزوجة .

* احرصي على الصدق معه ومع غيره فالصدق يهدي إلى البر .

* لا تكثري من الشكوى أمامه وخصوصا ً عندما يكون متعبا ً

* شاركيه أفراحه وأتراحه حتى يشعر بقربك منه .

* عند حدوث مشكلة حاولي أن تعالجيها بروية وبأسلوب هادئ .

أختي المسلمة .. فكري واستخيري في ما ذكر قبل اتخاذ أي قرار ..

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله صحبه أجمعين .

 

إقرئي أيضا

تمهل قبل أن تطلق  

 

-------------

(*) كتبت هذه المادة بالتعاون مع مكتب التوجيه بمحكمة الضمان والأنكحة بالرياض

 



Share

تاريخ إضافة القضية : 14-3-1431 هـ
 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة