استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - الخوف من الجمهور






   
        الخوف من الجمهور

 

السلام عليكم ورحم الله.


 أنا عسكري، وأعاني من الخوف عند ما أتقدم أمام الناس، سواء في صالة اجتماعات أو عند التقدم بالناس للصلاة إذا لم يحضر الإمام، أو في مناسبة وخاصة في الصلاة الجهرية، وإذا كان خلفي أناس أعرفهم حتى الذي خلفي يشعر باهتزاز صوتي بقوة الرجفة، مع العلم أني أحفظ  ما يقارب  خمسة أجزاء من القرآن ولله الحمد، ولا يوجد لدي مشاكل، وحيث إنه لابد في يوم من الأيام من تولي منصب في العمل، والظهور أمام الناس في مجال العمل.


ماذا أفعل لمعالجة الخوف؟




  أ. خالد بن محمد اللزام - مستشار أسري
   

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:



أشكر الأخ الكريم على طلب الاستشارة من موقع مشروع ابن باز الخيري.



أهنئك على حفظك لبعض أجزاء من القرآن الكريم، وأتمنى لك مواصلة ختم القرآن إن شاء الله، كما أبارك لك نجاحك الوظيفي، ورغبتك القوية في خدمة أمتك وبلدك.



الخوف: كلمة تدل على أبعاد كثيرة جداً، فهي في مواقف محمودة ويجب استحضارها للترتيب ومواجهة الموقف، وفي مواقف أخرى تكون معيقة للشخص عن إنجاز ما يريد، أما البعد الخطير في هذه الكلمة فهي توهمها واعتقاد وجودها رغم أنها في حقيقة الأمر مجرد مشاعر.



أخي الكريم:



إن ما تعاني منه في المواقف الحياتية التي ذكرتها مجرد مشاعر للخوف؛ نتيجة زيادة القلق في مواجهة تلك المواقف، أو ما يسمى بالرهاب الاجتماعي، أو الخوف من مقابلة الجمهور، ويمكن تجاوز تلك الحالة من خلال الاقتراحات التالية:



1 - زيارة طبيب نفسي وعرض الحالة عليه.



2 - الرقية الشرعية، والمحافظة على قراءة سورة البقرة يومياً.



3 - تطبيق بعض التطبيقات السلوكية بما يسمى التطمين التدريجي ويمكن التعرف على ذلك من خلال بعض المراجع العلمية أو محرك البحث عبر الانترنت.



4 - العمل على تقوية العلاقة الذاتية والاعتزاز بالنفس.



5 - استخدام تقنية الاسترخاء في حالة استحضار مشاعر الخوف.



وأخيراً الإكثار من الدعاء وطلب العون من الله وبذل الصدقة.



والله الشافي سبحانه.

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة