استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - غيرة الزوجات!






   
        غيرة الزوجات!

 

السلام عليكم ورحمة الله وبعد:


أنا متزوج منذ10 سنوات، الزوجة الأولى، ولم ارزق منها بالولد، وتزوجت الثانية قبل سنة وهي حامل الآن، ولكن المشكلة في الزوجة الأولى كثيرة الغيرة والخصام معي على أتفه الأسباب.


اكتشفت أنها تكلم على الشات والبريد الالكتروني، وعند ما واجهتا بذلك اعترفت وقالت: من عدم الاهتمام بها.  وأنا لم أقصر معها في شيء، وعذرها الثاني أني أفضل الزوجة الثانية عنها. علما أني لم أفضلها .


وأنا الآن في حيره من أمري هل أبقيها معي؟ أم لا؟ والألم يعتصر قلبي مما فعلت.


 علماً بأنها تقول: تركت ذلك من قبل أن أكتشفها.


كيف أتعامل مع غيرتها المفرطة، مع العلم أن الزوجة الثانية طيبة، وكل واحدة لها بيت مستقل وأعطيها مصرفها الشهري .




  د. محمد بن عبدالمحسن الشباني - عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود
   

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد .... وبعد:




أخي الكريم أبا محمدك أشكرك على تواصلك.


 بخصوص ما ذكر في رسالتك، أقول لك: أخي عليك بالصبر والصفح والمسامحة قدر الإمكان، مع التأكيد على عدم عودتها لهذه السلوكيات، الواجب هو إتباع السنة في التعدد، وفعل ذلك مراقبة الله عز وجل والعدل بينهما في كل شيء عدا ما يميل له القلب كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم.




اقرأ عن أحوال المعددين، واستفد من خبراتهم وكيف عالجوا هذا الأمر وهو الغيرة، وذلك بالاهتمام بالوقت، وتوزيعه العادل بينهما والنفقة والتصرفات الأخرى خاصة في بداية التعدد، مع الإتفاق مع الزوجة بأن تعطي الزوجة الأولى الاهتمام الأكثر؛ حتى تستمر الحياة الثانية بينكم. فالحزم مطلوب في البداية والإلتزام بالمواعيد وقضاء الحاجات المختلفة فيما يخصها وما يخص أهلها وبيتها وعلاجها.




أدعو لك بالتوفيق، وأن يجمع عليك أمرك، والصبر هو الأساس في الاستمرار.

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة