استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - عصبية زوجي






   
        عصبية زوجي

 

أنا زوجي عصبي، وبعصب من كل شيء،  ولكنه حنون.



 ماذا فعل معه؟ وكيف أتصرف؟




  د. علي بن عبد الحميد - دكتوراه في التربية وعلم النفس
   

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



أختي الكريمة:  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.





بداية: أشكر لك ثقتك في مشروع ابن باز ليكون مستشارك فيما يعرض لك من مشكلات.





تذكرين أن زوجك عصبي، ويغضب من كل شيء، ولكنه حنون. وتسألين عن كيفية التعامل معه.





قال الله تعالى: ({وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21.



فالعلاقة بين الزوج والزوجة علاقة رحمة وحب وسكن ومودة، وكل زوجة تتمنى أن تحظى بهذا السكن وتلك المودة من زوجها، وكذلك الزوج،وإذا كانت العلاقة بينكما علاقة توتر وقلق فلن تشعري بسعادة في حياتك الزوجية؛ لذا عليك أختي الكريمة أن تقومي بعدة خطوات حتى تتغلبي على عصبية زوجك، ومنها:



أولاًً:  خذي ورقة وقلماً وسجلي الإيجابيات التي يتمتع بها زوجك، وسترين أنها كثيرة جداً، وستذوب سيئاته في بحر حسناته؛ مما سيدفعك للعمل على إرضائه، والحرص على استمرار الحب بينكما.



ثانياً:  زوجك حنون – كما ذكرت – تؤثر فيه الكلمات العاطفية؛ لذا حاولي استغلال هذا الجانب لديه، والدخول إليه منه.





ثالثاً: حاولي نسيان ما حدث بينكما من خلافات ولا  تجعليها تتراكم عليك وتصنعي منها جبلاً مظلماً يحجب عنك رؤية إيجابيات زوجك.





رابعاً: عدم  التحدي للزوج: العلاقة بينكما علاقة مودة ومحبة؛ لذا يجب عليك أن تجعليه يشعر بذلك، فلا تحرجيه لحظة غضبه





خامساًً: تجنبي استثارته، فإذا قال شيئًا فلا تراجعيه فيه في الوقت نفسه، بل يمكن اختيار الوقت المناسب للحديث في هذا الأمر.




سادساً: حاولي التقرب إلى الزوج ومداعبته بالكلمة الطيبة ورسائل الحب الجميلة.




سابعاً: أثناء حدوث المشكلة وارتفاع الأصوات حاولي أن تكوني في مكان آخر غير الذي هو فيه.




وفقك الله لكل خير وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة