استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - زوجي والشك!






   
        زوجي والشك!

 

السلام عليكم ورحمة الله.



أنا أختكم متزوجة من سنة ونصف، زوجي إنسان شكاك، يشك أني أعرف أحداً غيره أو أني لي علاقات مع شباب، ودائماً كلمته (كل البنات فاسدات) لا يثق بأحد أبداً، لا يصدق أحدا أبداً، يشك أني متعلقة بأحد، إذا كان عندي موعد في المستشفى يتصل يسأل المستشفى أنا راجعت المستشفى أم لا؟  لأنه بحكم عمله ما يقدر يوصلني؛ فيشك أني ما ذهبت،  وأني أكذب عليه.



 



أفكر بالطلاق لأنه مريض بالشك، وأنا لا أستطيع أن أتحمله.



أنا الآن عند أهلي ولا أريد الرجوع إليه.



بماذا تنصحونني؟




  أ. خالد بن محمد اللزام - مستشار أسري
   

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.





 أشكر الفتاة الكريمة على طلب الاستشارة من مشروع ابن باز الخيري.






الشك مرض معيق عن السعادة لكلا الزوجين، خاصة الذي يحمل مرض الشك، ويمكن تجاوزه بالاعتراف بوجوده أولاً، ثم البحث عن علاج إما بالرقية الشرعية أو الطب النفسي ويسبق ذلك الدعاء.






أما والواقع الذي تعيش الزوجة في هذه الرسالة فهو بلا شك صعب جداً، خاصة في بداية الحياة الزوجية، والذي يتوقع فيه البحث عن السعادة المتبادلة وتقوية المودة بين الزوجين من خلال الثقة.






لذا أرجو من الفتاة الكريمة إشراك الوالدين أو من ينوب عنهما في المشكلة، وطلب العون منه ومن أهمها:






1 - التأكد من حمل الزوج لصفة الشك الذميمة ومدى شدتها.






2 - تعزيز ثقة الفتاة بنفسها وحثها على الصبر.






3 - البحث عن علاج للزوج.






4 - الاشتراك في القرار المناسب تجاه استمرار الحياة من عدمها مع الزوج في حالة رفضه فكرة العلاج واستمرار تدهور حالته النفسية.

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة