استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - قلة الرغبة الجنسية عند النساء
الصفحة الرئيسية >> الإستشـــــــــارات >> قلة الرغبة الجنسية عند النساء






   
        قلة الرغبة الجنسية عند النساء

 

الحمد لله على ما وهبنا من نعمة الإسلام.
سؤالي الأول: ما هي أسباب قلة الرغبة الجنسية عند بعض الزوجات؟



 وكيف نستطيع معالجة هذه المشكلة؟.

سؤالي الثاني .. أعاني من إهمال في الوقت وتباطؤ حاد من قبل الزوجة. فكيف لي أن أساعدها على الاهتمام بدقة الوقت؟




  أ. محمد بن حماد النصيف - مستشار أسري
   

أخي الكريم :أشكرك لثقتك بالموقع وحرصك على طلب المشورة.



في البداية: شكراً لكل الجهود التي بذلتها لتغيير زوجتك،وعليك بالفأل، فلا تيأس، لا تفكر في المشكلة الآن، بل فكر في الحلول.



الحياء شعبة من شعب الإيمان، والإسلام حث على الحياء، ولعلك تقصد لا ينال العلم مستحي ولا مستكبر فلا حياء في السؤال.



ربما من أسباب المشكلة ضعف الرغبة الجنسية لدى بعض الزوجات:



أولاً طريقة تعامل الزوجين: فالعملية الجنسية تمر بأربع مراحل قبل وأثناء وبعد العملية الجنسية ولغياب المعرفة تحصل المشكلة.



ثانياً: الحالة النفسية المؤقتة التي يمر بها أحد الزوجين.



ثالثا:ً أسباب عضوية تحتاج مراجعة المستشفى.



ومن أسباب مشكلة ضياع الوقت ربما ما يلي :



غياب الهدف.



غياب أو ضعف تحمل المسؤولية



عدم الاعتراف بالمشكلة، أو الاختلاف في تحديد المشكلة. 



ولحل المشكلة اقترح ما يلي:



أولاً: الاستفادة من الوصايا الربانية النبوية وتطبيقها في الحياة الزوجية، والنمو المعرفي لكلا الزوجين فيما يتعلق بالحياة الزوجية بشكل عام، والعملية الجنسية بشكل خاص.



ثانياً: اختيار الوقت المناسب ومراعاة الحالة النفسية والراحة البدنية.



ثالثاً: مراجعة المستشفى عند الحاجة لذلك.



رابعاً: أهمية إيجاد أهداف قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى، ومتابعة مدى قربك من تحقيق الهدف.



خامساً:  تحمل المسؤولية بالتدرج، واختيار مسؤوليات مناسبة.



     سادساً: الاعتراف بالمشكلة سبب لسرعة العلاج والتغيير نحو الأفضل.



سابعاً: مواصلة الدعاء، وسلوك الحلم والتدرج والصبر.



ثامناً تغيير الأسلوب بالأمور التطبيقية المساعدة؛ للحفاظ على الوقت. 



أسأل الله تعالى أن يوفقكما إنه سميعٌ مجيب.    

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة