استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - زوجتي تستحي مني






   
        زوجتي تستحي مني

 

زوجتي تحبني ولكنها تخجل وتستحي مني إذا كلمتها بكلام غزل، وتستحي أن تبادلني نفس  الأحاسيس وفي وقت الجماع كذالك.



 ماذا أفعل. جزاكم الله خيراً.




  د. عبد الغني بن محمد الشيخ - مستشار أسري
   

أخي الكريم .. سنة زمان قد لا تكون كافية عند البعض لرفع الكلفة و الجرأة في التعامل، فضلاً عن العلاقة الخاصة، فنقص الخبرة وضعف الاتصال مع الآخرين بالانكفاء والانغلاق الاجتماعي قد يؤخر الاندماج الكامل للشخص بصورة طبيعية خاصة حتى بين الزوج وزوجته.



 



دعني أوضح الفرق بين ما أسميته أنت بالخجل والحياءً فسلوك زوجتك أتصور أنه حياءً وليس خجلاً .



 



" الحياء كما يعرفه العلماء.. هو خلق يبعث على اجتناب القبيح حتى ولو لم يرك أحد.. هذا هو تعريف الحياء.. أنه عاطفة ترتفع به النفس عن عمل الدنايا.. فعندما تجد نفسك غير قادر على فعل القبيح فاعلم أنه الحياء. ولكن.. ما الفرق بين الحياء والخجل؟



 



يظن كثيرون أن الخجل هو الحياء أو أن الخجل جزء من الحياء، ولكن في الحقيقة  أن الخجل عكس الحياء.. فسبب الخجل شعور بالنقص داخل الإنسان، فهو يشعر أنه أضعف من الآخرين وأنه لا يستطيع مواجهتهم، حتى ولو لم يفعل شيئا خطأ.. وهذا مختلف تماماً عن الحياء فالحياء. شعور نابع من الإحساس برفعة وعظمة النفس، فكلما رأيت نفسي رفيعة وعالية كلما استحييت أن أضعها في الدنايا.



 



فالحيي يستحي أن يزني، أو يكذب؛ لأنه لا يقبل أن تكون نفسه في هذه الدنايا.. ولكن الخجول إذا أتيحت له الفرصة أن يفعل ذلك دون أن يراه أحد لفعل،"



 

فالتدريب والعشرة البسيطة تكسر الحواجز، وكل الجليد سيذوب مع الزمن .. وفقكما الله.  

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة