استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - مشكلة حياتي






   
        مشكلة حياتي

 

السلام عليكم ورحمة الله.
زوجتي تبحث عن المشاكل، ولا ترفع نفسها عن شيء، أرغب أن أطلقها  لأني  طفشت منها
عمرها 20 سنة، لا تبحث عن البرامج المفيدة، وإنما تبحث عن البرامج غير المفيدة وأفلام الكرتون.


ماذا أفعل معها؟




  أ. محمد بن حماد النصيف - مستشار أسري
   

أخي الكريم: أشكرك لثقتك بالموقع وحرصك على طلب المشورة.


بحمد الله وفقت للزواج من سنوات استطعت أن تسعد، ويمكن أن تواصلا السعادة ووهبكما الله عز وجل الولد، وقد اخترت زوجتك ورضيت بها أماً لأولادك. وعقد الزواج عقد يقصد منه الديمومة والاستمرار فهو ميثاق .


 ربما من أسباب المشكلة ما يلي


·        أن عمر الزوجة في بداية الزواج صغير نسبياً.


·        ضعف تحمل الزوجة للمسؤوليات المترتبة على الزواج.


·        ضعف ممارسة الحوار الإيجابي بين الزوجين.  


·        ضعف التأهيل للحياة الزوجية بشكل عام.


·        الهروب من المشكلة للوقوع في مشكلة أكبر وهي (الطلاق)   


ولحل المشكلة آمل النظر في ما يلي


·        إلغاء فكرة الطلاق في الوقت الحالي؛ فكل زواج فيه مشاكل.


·        وكل مشكلة يتحملها طرفان أو أكثر، وقد يكون طرف يتحمل نسبة أكبر من الطرف الآخر.


·        المشاكل تكتسب منها الخبرات، وهي أمر طبيعي يقع بين الزوجين.


·        والمهم حل المشاكل أولاً بأول، حتى لا تتراكم. ويمكن الاستنارة بالهدي النبوي والعلوم الحديثة.


·        ما سبب المشكلة هذا أولاً؟


·        وثانياً وهو الأهم إيجاد الحلول للمشكلة.


·        ومن المهم مواصلة الصبر والدعاء والحلم.


·        الاطلاع على المواد ذات العلاقة بالحياة الزوجية، وهذا متاح في المكتبات والانترنت كهذا الموقع. 


·        ويجب أن يشمل الاطلاع والنمو الثقافي الزوجين جميعاً.


·        الحذر من طلب الكمال والمبالغة أو المقارنة السلبية،واستبدال ذلك بالتسامح والتراضي وتذكر الإيجابيات،والتغافل عن السلبيات وتذكر أين توجد زوجة بدون سلبيات!


·        ثلاثية التغيير مهمة للزوجين: 


·        أولاً: أن تدرك أنك محتاج للتغيير.


·        ثانياً: أن  تدرك أنه يمكنك التغيير.


·        ثالثا:ًأن تدرك أن التغيير متاح وأنت المسؤول عنه.


·        تغافل عن ما مضى وقل تصافينا، فربما تحتاج الحياة الزوجية للصيانة والتجديد 


·        قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خيركم خيركم لأهله.


·        قال تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزوجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكما مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) فتأمل المودة فإذا غابت مؤقتاً فتذكر الرحمة


أسأل الله أن يوفقكما ويسعدكما إنه سميعٌ مجيب.

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة