استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - ماذا أفعل مع أستاذي؟






   
        ماذا أفعل مع أستاذي؟

 

أستاذي في مرحلة الماجستير يسيء بي الظن أني أصطنع عليه أسئلة، ويقول لي هذا واضح، لا يعلق على إجاباتي الصحيحة، ويقول: ألا يوجد أحد غيرك.


وضحت له ما يدور بالقاعة حول ضعف مشاركة الطالبات، واقترحت عليه فكرة للمشاركة الطالبات، ونجحت وتفاعل لم يعهد بالقاعة، وسعدت بهذا أن أحداً يشارك ويسأل غيري .
ماذا أفعل مع هذا الأستاذ، تصور حينما أسأل يسكت ما يقارب الدقيقة ثم يجيب أو يتجاوز..  أحيانا أشعر أنه خجول،، ويرتبك لكن لا يظهر هذا أشعر أنه يعاني من صعوبة بتدريسنا نحن الطالبات ـ أقصد المناسب أن يدرس طلاب إذا شعر تواصله معنا أنه  مقلق له ـ لكن كيف يصل له هذا؟  ومن يساعدني بذلك الأمر؟  أنا أحب المادة. ماذا أفعل؟




  أ. مشاري بن عبد الهادي السبيله - علم اجتماع
   

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.


أشكر لكم ثقتكم في الموقع وأقول: الإجابة على استشارتكم من شقين:


الأول: يتعلق بشخصيتكم، ويتمثل في درجة المثالية والرد بالمثل، بمعنى عندما تشاركي مع الأستاذ فوراً، والفكرة مرسخة في ذهنك أن تتوقعي رد علي ما يطرح، فليس كل أستاذ يرغب في أن يرد على كل ما يطرح بغض النظر عن الصح أو الخطأ، وذلك لأكثر من سبب؛ قد تكون شخصيته من النوع الذي لا يكترث كثيراً بطبيعة الإجابة والمهم لديه، المشاركة بغض النظر صح أو خطأ أو يكون الأستاذ غير قادر على الإجابة، وهذا طبيعي ليس كل أستاذ لديه القدرة الشاملة على استيعاب كل ما يطرح؛ وعليه أنصحكم بالتالي:


الأول: أن تكون ثقة بالمعلومة أكثر من ثقتك بالأستاذ، بمعنى عند البحث والتثبت والمراجعة تتأكد لديك معلومة  لا تنتظري رد فعل الأستاذ عليها لأن المهم هو أنت وليس الأستاذ .


الثاني: الأستاذ فترة مؤقتة وليس دائم معكم؛ لذا يثير ردة فعله أي انفعال لديكم.


الثالث: اجعلي مشاركتك محددة ومختصرة وقليلة؛ حيث يرى بعض الأستاذة- بحكم شخصيته- أن الطالبة  تريد التعالي العلمي على أستاذها حتى و لو كنت أكثر علماً منه.


الرابع: اطرحي الرأي الذي ترغبين به، بطريقة التواضع من قبلكم، وإعطاء القيمة العلمية للأستاذ، كان تسأليه وتقولي: مارأيك  يا أستاذ بوجهة النظر التي ذكرها فلان، أو القائلة بأن كذا وكذا ما تعليقكم عليها.


الخامس: تعاملي بهدوء وتواضع، واجعلي نفسك دائماً في موقع المتلقي وليس المعلم حتى مع زملائك.


أما الشق الثاني: فهو متعلق بطبيعة الجامعة والقسم وأنتم كطلاب لا يكون لكم يد فيه مثل طريقة التدريس، ولماذا المعلم الفلاني غير متمكن من المادة ؟ هذي الأمور وغيرها يدكم فيها قصيرة؛ ولذا التركيز منكم يجب أن يتوجه إلى داخل القاعة وعلى شخصيتكم وكيفية تنميتها خارج الجامعة.


أسأل الله لكم التوفيق والنجاح في حياتكم الدراسية والعملية والأسرية.

Share

 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة