استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - أيتها النساء أين أنتن من رومانسية نور وجمال لميس؟! مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - article
الصفحة الرئيسية >> المقـــــــالات >> أيتها النساء أين أنتن من رومانسية نور وجمال لميس؟!
 
        أيتها النساء أين أنتن من رومانسية نور وجمال لميس؟!

المقحم مهاجماً النساء من جديد:

أين أنتن من رومانسية نور وجمال لميس؟!

                               سعود بن عبدالرحمن المقحم

    حقيقة تشهد عليها أمهاتنا وجداتنا وكل باحث عن الحق تقول: إن السعوديين منبع الرومانسية الحقيقية شريطة أن يكون الطرف الآخر مستعداً لذلك بكل أريحية، نعم لقد كانت أمهاتنا وجداتنا يستقبلن آباءنا عند الأبواب شاكرات مقدرات ما جلبه للبيت من خيرات مهما قل أو كثر بكلمات غاية بالرقة والعذوبة كقول: "هلا بالطش والرش والبيض المفقش" وإذا مرض قالت من قلب صادق: "عسى يومي قبل يومك". اليوم للأسف لا نجد من الكثير من النساء سواء التحطيم تلو التحطيم نظرة أو قولاً، ولسان حالهن يقول: لا تفكر نفسك جايب رأس غليص".

صدقاً، لم أكن أود الخوض بهكذا موضوع ولكن طفح الكيل فلم نعد نطيق ذلك التجريح الظاهر والمبطن وإيذاء المشاعر ظلماً وعدواناً تارة باسم الرومانسية وتارة باسم الجمال، لقد بلغ الحال من الهوس والانحدار عند البعض ثيباً وأبكاراً أن أطلقن العنان للخيال فألغيت العقول وسافرن لايطاليا واسطنبول دون مراعاة لمشاعر الرجال الفحول العدول، عجباً، ألا يعرفن الفرق بين الواقع والخيال؟!، ألا يفرقن بين التمثيل تحت تلك الأضواء وبتلك التقنية وبمختلف الأجواء، وكيف تعاد المشاهد مراراً وتكراراً حتى يجيد الممثل رومانسيته الخيالية الكاذبة وبين الحياة الحقيقية بما يتخللها من رومانسية في ظل مجتمع يعتز ويفتخر بقيمه الإسلامية؟!.

قد تقول قائة وأين الرجل من كل هذا؟!، الإجابة الصحيحة: لكون المرأة متصفة بالعاطفة فهي المطالبة بالمبادرة وتحريك المياه الراكدة ليتجدد الهواء فتكون للحياة صالحة، وأقرب مثال على ذلك: فلنفترض أن هناك كوباً من الشاي وضع داخله ملعقة من السكر، هنا أليس المطلوب تحريكه يمنة ويسرة لينتشر الحلا سريعاً في الكوب؟!، إن المحرك الرئيس هنا هي المرأة المتصفة بالعاطفة التي حين قامت بدور من أدوراها المفصلية استطاعت أن تنشر الرومانسية في أنحاء بيت الزوجية، والكوب الممتلئ هنا يرمز للرجل لكونه منبع الرومانسية، وغير ذلك تتحمل المرأة السلبية كامل المسؤولية.

وطالما أن تلك المشاهد التمثيلية حازت على رضا تلك العقلية على ما بها من سلبية ومخالفات شرعية، وتطبيقاً لمقولة "خليك مع الكذاب لفم الباب"، "السؤال الموجه لمتابعات المسلسلات التركية اللاتي اتحداهن أن يجبن عليه بصدقية: من التي تستطيع صبراً على جفاء زوجها كما صبرت نور الرومانسية على جفاء مهند في تلك الأيام السوداوية؟!، أجبن يا مضيعات الرومانسية؟!، إذن، من تريد أن تأخذ يجب أن تعطي، وخذن منا وعداً إن كنتن متعطشات للرومانسية فنحن أزواجكن ولن نتردد بروي عطشكن حتى يخرج من أنوفكن شريطة أن تتحملن المسؤولية وتقمن بأدواركن الرئيسية المحركة للرومانسية.

أيضاً، ماذا يريد أولئك النسوة حين يثرثرن حول وسامة مهند وكأنه لا يوجد بين السعوديين ما يفوقه وسامة وجاذبية؟!، السؤال الجدير بالطرح هنا، أين أنتن من جمال لميس؟!!، أجبن يا مدعيات الجمال؟!، هل شاهدتن أنفسكن بالمرآة فعلمتن واقع الحال؟!، من نعم الله تعالى على الكثير من أولئك المثرثرات أن ليس للكثير من الرجال خيار كما اختار يحيى لميس عن قناعة واستبصار، نعم لقد لزق الكثير منهن لزقاً لا فكاك منه إلا بعد أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً، حتى قال الكثير من الرجال مسلين أنفسهم من هول مشاهدة محياهن الذي لا يسر عدواً ولا صديقاً: "لنا الجنة لصبرنا على هذا الابتلاء"، حيث لا ينفع معهن أجود المساحيق العالمية ولا أمهر أطباء جراحة العمليات التجميلية، وأفضل ما يطلق عليهن منتهيات الصلاحية، إن من المؤلم قول مثل هذا القول، ولكن ماذا يقول من "رضي بالهم والهم لم يرض به"، مع وعد صادق إن صححتن وضعكن أن تجدن ما يسركن.

ختاماً، يا مضيعات الرومانسية الملطخات بالأصباغ الصناعية: سوف نواجهكن بالدلائل والبراهين القانونية والاجتماعية المؤكدة على أن رجال السعودية منبع الرومانسية وأمل جميلات الدول العربية، وليس لكن سوى العودة إلى رشدكن وتصحيح مساركن، وترك الجري خلف السراب وإطلاق العنان للخيال والعيش بالأحلام، وتذكر ما كانت عليه أمهاتكن وجداتكن من خير في سالف الأيام، فقمن على الفور بواجباتكن الأسرية بكل مسؤولية تنعمن بالرومانسية والسعادة الزوجية بعيداً عن تأثيرات وهمية ووقتية لا تسمعن ولا تغني من عاطفية لمن تبحث بحق عن الرومانسية الحقيقية، وما يصح إلا الصحيح.



Share

تاريخ إضافة المقال : 23-8-1429 هـ
 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة