استشارات مختارة
آخر الأخبار
مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - راتب الزوجة مشروع ابن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج - article
 
        راتب الزوجة

راتب الزوجة

بقلم عبدالعزيز بن صالح الدباسي

بريدة - الشؤون الاجتماعية

 

قرأت ما كتبه عدد من الإخوة الأفاضل حول راتب الزوجة لمن؟ ومما يؤسف له أن راتب الزوجة أدى إلى بعض النزاعات والمشاكل بين الزوجات وآبائهن وأزواجهن!! فهن في حيرة كبيرة وعذاب نفسي ومعاناة مستمرة بين جشع الأب وطمع الزوج مما أدى إلى حالات طلاق وقلق وعدم ارتياح في الحياة الزوجية، وإن كنت من وجهة نظري الخاصة أرى أن الأمر في ذلك يعود إلى الزوجة نفسها معلمة كانت أو موظفة أو طبيبة، أقصد من لديها مرتب شهري، حيث أعتقد أنه من حق المرأة أن تتصرف هي براتبها وتعطي منه من تشاء سواء والدها أو زوجها دون أن يكون ذلك بضغط منهما أو إلحاح وشدة، بل بطيب نفس وبرضا وارتياح من المرأة. وكم هو جميل أن ترضي زوجها ووالدها في ذات الوقت وبقدر استطاعتها. وما أود التطرق إليه هنا وهو الذي يسبب المعاناة لدى بعض الفتيات العاملات هو ما يحدث من قبل بعض الآباء الذين يتصفون بالطمع والجشع حيث يقومون برد الذين يتقدمون لخطبة بناتهم، لا لسوء ولا لعيب فيهم فهم أكفاء ورجال؛ ولكن طمعاً في راتب المسكينة وخوفاً من أن يستولي عليه الزوج!! وتستمر المعاناة وتكبر في العمر إلى أن تصل مرحلة العنوسة ويقل خطابها إلا من كبار السن أو من معهم زوجات أخريات، وذلك كله بسبب الأب الطماع والجشع الذي ضرب بمصلحة ابنته وحياتها عرض الحائط بسبب المادة وحبه للمال!!

أيها الأخوات أعطين من مرتباتكن من تشأن بدون إرغام وإجبار!!

وأيها الآباء راعوا الله في فتياتكم ولا تحرموهن الحياة الزوجية وتكوين الأسرة بسبب المادة!! والله الهادي إلى سواء السبيل

 



Share

تاريخ إضافة المقال : 7-10-1429 هـ
 
 
بادر بالمساهمة

 
استطلاع الرأي
هل تؤيد الانجاب في السنتين الأولى من الزواج؟
 
نعم
لا
 للتواصل معنا   
  البريد الإلكتروني


  رقم الجوال
 
 
 
الآراء الواردة في المقالات تعبر عن مواقف كتّابها وليس بالضرورة موقف مشروع ابن باز الخيري جميع الحقوق محفوظة